السبت، 31 أكتوبر، 2009

خصائص التعلم الالكتروني



يتكون التعلم الالكتروني من عناصر أساسية هي المتعلم والمعلم والمحتوى والوسيلة، ومن المناسب عند الحديث عن خصائص التعلم الالكتروني الحديث عن خصائص كل عنصر من عناصر التعلم الالكتروني، والتي نوردها فيما يلي:

أولاً/ المحتوى:

1. أن يقدم المحتوى الكترونيًا: ليسهل توصيله للمتعلم من جهة وليسهل على المعلم أو المسئول تعديله و تحديثه.
2. أن يقدم كل موضوع فيه بوضوح: لان المتعلم غالبًا لا يلتقي بالمعلم ولهذا يجب مراعاة هذه الحقيقة عند إعداد المحتوى.
3. أن يتضمن إرشادات وتوجيهات للمتعلم تغنيه قدر الإمكان عن الحاجة إلى المعلم.
4. أن يركز على إثارة المتعلم وتحفيزه للتعلم طوال مدة الدراسة لان المتعلم يبدأ متحمسًا ومع مرور الوقت ينخفض حماسه تدريجيًا.
5. أن يكون المحتوى تفاعليًا INTERACTION حيث يتلقى المتعلم تغذية راجعة فورية الكترونية لتعلمه ويتلقى المعلم تقييمًا عن مستوى المتعلم وعن مناسبة المحتوى.

ثانيًا/ الوسيلة:

1. أن تستخدم الانترنت.
2. أن تستخدم وسائل الكترونية ومنها: (الوسائط المعتمدة على الحاسب الشخصي، الوسائط المعتمدة على الشبكات المسمى NETWORK BASED LEARNING أو التعلم الفوري ONLINE LEARNING).
3. أن يدار التعلم الكترونيًا باستخدام أنظمة التعلم الالكتروني ومنها:
- أنظمة إدارة المساقات CMS)) Course Management System
- أنظمة إدارة التعليم LMS)) Learning Content Management
- أنظمة إدارة محتويات التعليم (LCMS) Learning Content Management System
- منصات التعليم الكتروني e Learning Platform
- بوابة تعليمية Portal of Education
4. أن تكون مرنة CONVENIENCE تتيح للمتعلم التعلم في أي وقت وفي أي مكان وبالسرعة التي تناسب قدراته.

ثالثًا/ المتعلم:

1. أن يكون متمكناً من استخدام الوسائل الالكترونية المختلفة وعلى رأسها الحاسب والانترنت.
2. أن يكون معتمداً على نفسه : فهو تعليم يعتمد على الذات فإذا لم يكن لديه العزيمة والرغبة في التعلم فلن يستفيد ولن يتعلم.
3. الدافعية يجب أن يكون لدى المتعلم الدافعية للاستمرار في التعلم .
4. التفاعل INTERACTION: حيث يتفاعل مع المعلم لطرح الأسئلة والأجوبة واستقبال التغذية الراجعة، ويتفاعل مع أقرانه للتعاون في حل مشكلة أو مسألة وللنقاش حول موضوع معين.
5. مشاركة المصادر مع أقرانه

دور المتعلم:

1. إتباع إرشادات المعلم
2. استخدام التقنيات الحديثة للوصول إلى التعلم
3. التواصل المستمر مع المعلم
4. التواصل المستمر مع أقرانه

رابعًا/ المعلم:

1. أن يكون متمكناً من استخدام الوسائل الالكترونية المختلفة وعلى رأسها الحاسب والانترنت.
2. أن يكون موجهاً FACILITATOR ومشرفاً على عملية التعلم بكفاءة.
3. أن يحسن استغلال التقنيات وتسخيرها لتحقيق أهداف التعلم.

دور المعلم:

1. مسهل وموجه FACILITATOR للمتعلم والمحتوى.
2. يتبع مهارات تدريسية تتناسب مع الاحتياجات والتوقعات المتنوعة والمتباينة للمتعلمين.
3. وضع إرشادات للمتعلم لكل موضوع معين.
4. وضع آليات التقييم وتوضيحها للمتعلمين.
5. أن يبقى على تواصل مع المتعلمين ويقدم لهم التغذية الراجعة في الوقت المناسب.
6. تسخير التقنيات الحديثة للتحقيق أهداف التعلم الالكتروني وليس للافتتان بها.
7. أن يثير حماس المتعلم بين فترة وأخرى لضمان استمرارية الحماس للتعلم.


المراجع:
(التعليم الالكتروني الأسس والتطبيقات عبد الله الموسى واحمد المبارك (1425هـ))
(رؤية جديدة في التعليم التعلم الالكتروني، أ.د. حسن زيتون، 1426هـ)
(عرض عن التعليم الإلكتروني تقنية واعدة .. وطريقة رائدة ندوة التعليم الإلكتروني – مدارس الملك فيصل بالرياض الدكتور يوسف بن عبد الله العريفي مدير مركز تقنية المعلومات ، وأستاذ المناهج والحاسب التعليمي المساعد جامعة الملك فيصل)

الثلاثاء، 27 أكتوبر، 2009

مفهوم التعلم الالكتروني وانواعه



ترفع الكثير من المؤسسات التعليمية العامة والخاصة شعار التعلم الالكتروني كعلامة على تقدم ورقيّ وجودة التعليم الموجود لديها، ولكن الحقيقة أن الاسم واحد والواقع مختلف تماما.

مفهوم التعليم الإلكتروني الصحيح – مقال لدكتور عثمان السلوم في رسالة الجامعة العدد 957

تعريف د.عبدالله بن عبدالعزيز الموسى:
التعليم الإلكتروني هو طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب وشبكاته و وسائطه المتعددة من صوت وصورة ، ورسومات ، وآليات بحث ، ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواءً كان عن بعد أو في الفصل الدراسي المهم المقصود هو استخدام التقنية بجميع أنواعها في ايصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت وأقل جهد وأكبر فائدة.
(ورقة عمل مقدمة لندوة: مدرسة المستقبل بعنوان : التعليم الإلكتروني مفهومة.. خصائصه.. فوائدة.. عوائقه.. في شعبان1423هـ)

تعريف د.إبراهيم بن عبدالله المحيسن:
التعليم الالكتروني أو الافتراضي هو ذلك النوع من التعليم الذي يعتمد على استخدام الوسائط الالكترونية في الاتصال بين المعلمين والمتعلمين وبين المتعلمين والمؤسسة التعليمية برمتها.
(ورقة عمل مقدمة لندوة: مدرسة المستقبل بعنوان : التعليم الالكتروني... ترف أم ضرورة...؟! في رجب 1423هـ)

عرف ( هورتن وهورتن) المفهوم الشامل للتعليم الالكتروني:
أنه أي استخدام لتقنية الويب والانترنت لإحداث التعلم (Horton and Horton , 2003 ) .

عرف (هندرسن) التعليم الالكتروني:
بأنه التعلم من بعد باستخدام تقنية الحاسب (Henderson , 2002 ) . (http://www.svu.edu.eg/links/ictp/e_learning/define.html)


جوهريات عن معنى التعلم الالكتروني

1. لا يوجد معنى أو تعريف واحد متفق عليه لمصطلح التعلم الالكتروني، إذ يوجد عشرات من التعريفات المتنوعة والمتباينة له.
2. إن الغالبية العظمى من المعاني المطروحة للتعلم الالكتروني تبدو متداخلة ومشوشة ويصعب الإمساك بتلابيبها.
3. إن معنى التعلم الالكتروني ما زال في طور التكوين ولم يستقر بعد على حال وهو في حالة تعديل مستمر نظراً لارتباطه بتكنولوجيات التعليم التي تنمو وتتطور يوماً بعد آخر.



4. يوجد عدد من وجهات النظر في تعريف التعلم الالكتروني:


1. التعلم بالكمبيوتر وشبكاته
2. التعلم من خلال شبكة الانترنت
3. التعلم من خلال الشبكات
8. التعلم الذي يتم بأي وسيط الكرتوني
7. الذي يتم في بيئة افتراضية
4. توظيف تقنيات التعليم عن بعد في التعلم
6. التعلم بواسطة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
5. التعلم عن طريق توظيف التكنولوجيا الرقمية


وبعد تأمل وجهات النظر السابقة عن تعريف مصطلح التعلم الالكتروني وجد أنه يعاني أزمة مظاهرها كما يلي:



أ‌)عدم اتفاق المتخصصين في مجال التعلم الالكتروني حول نوع الوسائط التي تحمل المحتوى التعليمي INSTRUCTIONAL CONTENT إلى المتعلم فهناك من يرى أن هذه الوسائط تقتصر على الوسائط المعاصرة (الحاسب الشخصي وشبكاته) بينما يرى آخرون أن تلك الوسائط تتضمن كافة أنواع الوسائط الالكترونية المعاصرة والتقليدية معًا (الكمبيوتر، وشبكاته، والتلفزيون ، والمذياع، وأشرطة التسجيلات الصوتية والمرئية، والهاتف ، ... الخ).
ب‌) إن غالبية التعريفات قد اقتصرت على توضيح انه التعلم الذي يحدث نتيجة لتقديم المحتوى الكترونيًا للمتعلم، ولم تشر إلى انه التعلم الذي يدار أيضا الكترونياً .
ت‌) الاختصار المخل في التعريف، والذي ترتب عليه أن معظم التعريفات لا تكشف جلياً عن كافة خصائص التعلم الالكتروني أو سماته الأساسية.
ث‌) في رأي د.حسن زيتون أن غالبية من عرّفو التعلم الالكتروني لم يعتمدوا صياغة التعريف الإجرائي / العملي OPERATIONAL Working DEFINTION له أي تعريفه من خلال تبيان خصائصه القابلة للملاحظة.

وللوصول إلى تعريف مصطلح التعلم الالكتروني لابد من :


1. تحديد نوع الوسائط / التقنيات المستخدمة في نقل المحتوى للمتعلم.
2. تضمين تعريف التعلم الالكتروني ما يشير إلى انه التعلم الذي يحدث ويدار الكترونياً.
3. التوسع في تبيان معنى هذا المصطلح بما يكشف عن الخصائص / السمات الأساسية لهذا النمط من التعلم.
4. اعتماد التعريف الإجرائي / العملي في تعريف المصطلح المشار إليه وبما يزيل الغموض واللبس الذي يكتنف تعريفه.

تعريف أ.د. حسن زيتون للتعلم الالكتروني:

تقديم محتوى تعليمي (الكتروني) عبر الوسائط المعتمدة على الكمبيوتر وشبكاته إلى المتعلم بشكل يتيح له إمكانية التفاعل النشط مع هذا المحتوى ومع المعلم ومع أقرانه سواء أكان ذلك بصورة متزامنة أم غير متزامنة وكذا إمكانية إتمام هذا التعلم في الوقت والمكان وبالسرعة التي تناسب ظروفه وقدراته، فضلاً عن إمكانية إدارة هذا التعلم أيضا من خلال تلك الوسائط.
(رؤية جديدة في التعليم التعلم الالكتروني، أ.د. حسن زيتون، 1426هـ)

وبالرجوع إلى أنواع التعلم المختلفة التي توظف الوسائط الالكترونية يمكن توضيح العلاقة بينها وبين التعلم الالكتروني من خلال الشكل التالي:




أنواع التعليم الالكتروني
1- التعليم الالكتروني المتزامن Synchronous :وهو تعليم الكتروني يجتمع فيه المعلم مع الدارسين في آن واحد ليتم بينهم اتصال متزامن بالنص Chat، أوالصوت أو الفيديو.
2- التعليم الالكتروني غير المتزامن Asynchronous :وهو اتصال بين المعلم والدارس، والتعلم غير المتزامن يمكن المعلم من وضع مصادر مع خطة تدريس وتقويم على الموقع التعليمي، ثم يدخل الطالب للموقع أي وقت ويتبع إرشادات المعلم في إتمام التعلم دون أن يكون هناك اتصال متزامن مع المعلم، ويتم التعليم الالكتروني باستخدام النمطيين في الغالب.
3- التعليم المدمج Blended Learning :التعليم المدمج يشتمل على مجموعة من الوسائط التي يتم تصميمها لتكمل بعضها البعض، وبرنامج التعلم المدمج يمكن أن يشتمل على العديد من أدوات التعلم، مثل برمجيات التعلم التعاوني الافتراضي الفوري، المقررات المعتمدة على الانترنت، ومقررات التعلم الذاتي، وأنظمة دعم الأداء الالكترونية، وإدارة نظم التعلم، و كذلك يمزج أحداث متعددة معتمدة على النشاط تتضمن التعلم في الفصول التقليدية التي يلتقي فيها المعلم مع الطلاب وجها لوجه، والتعلم الذاتي فيه مزج بين التعلم المتزامن وغير المتزامن.
(http://www.svu.edu.eg/links/ictp/e_learning/e-types.html)

تصنيف هورتن وهورتن، حيث صنفا التعليم الالكتروني على النحو التالي:
1. التعليم الالكتروني الموجه بالمتعلم Learner-led e-learning:
وهو تعليم الكتروني يهدف إلى إيصال تعليم عالي الكفاءة للمتعلم المستقل، ويطلق عليه التعليم الالكتروني الموجه بالمتعلم، ويشمل المحتوى على صفحات ويب، ووسائط متعددة، وتطبيقات تفاعليه عبر الويب، وهي امتداد للتعلم المعزز بالحاسب في برمجيات CD-ROM.
2. التعليم الالكتروني الميسر :Facilitated e learning :
وهو تعلم يوظف تقنية الانترنت ويستخدم فيه المتعلم البريد الالكتروني والمنتديات للتعلم ، ويوجد فيه ميسر للتعلم عبارة عن مساعده (help) ، ولكن لا يوجد فيه مدرس. (كما هو الحال في حال رغبتك في تعلم برنامج معين فانك تذهب للمنتديات وتستخدم البريد الالكتروني وتستخدم قوائم المساعدة في برنامج، ولكنك لا تنظم إلى تدريس كامل، بل توظف تقنية الانترنت في تيسير التعلم للبرنامج)
3. التعليم الالكتروني الموجه بالمعلم Instructor-led e-learning:
وهو تعليم الكتروني يوظف تقنية الانترنت لإجراء تدريس بالمفهوم التقليدي بحيث يجمع المعلم والطالب في فصل افتراضي يقدم فيه المعلم العديد من تقنيات الاتصال المباشر مثل مؤتمرات الفيديو والصوت، والمحادثة النصية والصوتية audio and text Chat، والمشاركة في الشاشة، والاستفتاء، ويقدم المعلم عروض تعليمية، وشرح للدروس.
4. التعليم الالكتروني المضمن Embedded e-learning:
هو التعليم الالكتروني الذي يقدم في الوقت على الطلب ويكون مضمن في البرنامج، مثال ذلك التعليم المقدم في نظام التشغيل ويندوز، فتجد في help and support معالج يقدم أجوبة أو روابط على أسئلة محدد من قبلك، وقد يكون فيه معالج للكشف عن الأخطاء وإصلاحها داخل النظام. وهو تعلم من اجل حل مشكلة محددة، ويقدم منه نسختين إحداهما مع البرنامج الذي تم تحميله على حاسب المستخدم، والنسخة الثانية هي دعم عبر الويب، حيث يتصل المستخدم بالويب على رابط محدد ويقدم له حل المشكلة من خلال معالج يتبعه على الموقع.
5. Telementoring and e-coaching:
وهو نمط التعليم الالكتروني الذي يعتبر امتداد لنمط التعليم الخصوصي Tutorial في CD-ROM، وفيه يتم التعليم باستخدام تقنية الانترنت مثل مؤتمرات الفيديو التفاعلي، التراسل الفوري، الهاتف عبر الانترنت، والعديد من الأدوات التي تشرف وترشد التعلم. (Horton and Horton, 2003)
(http://www.abegs.org/Tportal/ShowArticle.aspx?ID=32&AspxAutoDetectCookieSupport=1)


أنظمة التعليم الالكتروني
هي برمجيات تستخدم في إدارة أنشطة التعليم ، من حيث المساقات، التفاعل، التدريبات والتمارين.. الخ، وتعتبر أحد أهم حلول التعليم الالكتروني في الجامعات. وعموما توجد مفاهيم قريبة من بعضها مع بعض الاختلافات ومنها: - أنظمة إدارة المساقات CMS)) Course Management System- أنظمة إدارة التعليم LMS)) Learning Content Management - أنظمة إدارة محتويات التعليم ( LCMS ) Learning Content Management System - منصات التعليم الكتروني e Learning Platform - بوابة تعليمية Portal of Education
(http://www.svu.edu.eg/links/ictp/e_learning/e-system.html)


بيئات التعلم الإلكترونية الشخصية.. خصائصها وفوائدها مقال في جريدة الرياض عدد 14613 في جمادى الآخرة 1429هـ

الاثنين، 19 أكتوبر، 2009

مصطلحات

هذه الرسالة مخصصة لجمع المصطلحات التي تمر معنا خلال محاضرات مقرر 574 نهج مع د. محمد الحارثي وبقية الزملاء

مصطلحات محاضرة 17/10/1430هـ

يسهل == FACILITATE
مسهل أو موجه == FACILITATOR
المدونات == BLOGIS
تناصح == MENTORS
عضو هيئة تدريس == FACULTY

مصطلحات محاضرة 23/10/1430هـ

التفاعل == INTERACTION
التعلم عن بعد == DISTANCE LEARNING
التعلم بالمراسلة == CORRESPONDENCE
المرونة == FLEXIBILITY
التعلم المفتوح == OPEN LEARNING
السماح او الوصول == ACCESSIBLE
تعلم الكبار == ADULT LEARNING

مصطلحات محاضرة 1/11/1430هـ

مرونة (ادرس بالوقت المناسب لي) == CONVENIENCE
مباشر متزامن == SYNCHRONOUS
غير مباشر غير متزامن == ASYNCHRONOUS
التعلم الافتراضي == VIRTUAL LEARNING
التعلم المبني على الانترنت == WEB-BASED LEARNING او INTERNET-BASED LEARNING
منتديات الانترنت == INTERNET FORUMS
الاكتاب الالكتروني == EBOOK
نظم ادارة التعلم == LEARNING MANAGEMENT SYSTEM - LMS
الفصول الالكترونية == ECLASSROOM
القوائم البريدية == MAILING LIST
المنتديات == WEB CONFERENCING
سوق التعلم الالكتروني == ELEARNING INDUSTRY - IDC

مصطلحات محاضرة 8/11/1430هـ

مستوى دقيق == MICRO LEVEL
مستوى أكثر دقة == MACRO LEVEL
التعلم الممزوج == BLENDED LEARNING

تاريخ تطور التعليم الالكتروني والتقنيات المستخدمة

تعريف التعلم الإلكتروني

التعلم الالكتروني هو أسلوب حديث من أساليب التعليم، توظف فيه آليات الاتصال الحديثة من حاسب، وشبكاته، ووسائطه المتعددة من صوت وصورة، ورسومات وآليات بحث، ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواء أكان عن بعد أم في الفصل الدراسي.ويمكن تلخيص ذلك كله في أنه استخدام التقنية بجميع أنواعها في إيصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت، وبأقل جهد، محققًا فائدة أكبر.وارتبط هذا النوع من التعلم بثورة المعلومات الممثلة بشكل كبير في شبكة الإنترنت، بوصفها أهم إنجاز تقني أسهم في إلغاء المسافات، واختصار الزمن، وأحال العالم بقاراته، ودوله، وتنويعاته الثقافية، والعرقية، والسياسية، والاقتصادية إلى قرية إلكترونية صغيرة، لا حدود تفصل بين أعضائها، ولا سدود تقف أمام تدفق المعلومات بينهم، وأصبح في مقدور أي واحد منهم الوصول بسرعة إلى مراكز العلم، والمعرفة، والمكتبات، والإطلاع على الجديد المستحدث في حينه.وهذا الواقع جعل التعليم عن بعد توجهًا حتميًا، بعد عجز التعليم التقليدي عن استيعاب كل الراغبين في التعليم بسبب الانفجار السكاني الذي يشهده العالم، وضآلة حجم الجامعات، وضعف إمكاناتها، مهما كان حجمها، والميزانيات المرصودة لها، بسبب الإقبال الكبير من الطلاب على التعليم، إلى جانب ما قد يكون من بعد في المسافة بين الراغبين في التعليم والمؤسسات التعليمية التي يرغبون في الالتحاق بها.

البوابة الالكترونية لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات


لماذا التعلم الإلكتروني؟

يقدم التعلم الإلكتروني العديد من المزايا التي تساهم في تطوير العملية التعليمية، ومن هذه المزايا:1- إتاحة الفرصة لأكبر عدد من فئات المجتمع للحصول على التعليم والتدريب. 2- التغلب على عوائق المكان والزمان ( صعوبة المواصلات أو صعوبة الاتفاق على وقت واحد). 3- تقليل تكلفة التعليم على المدى الطويل. 4- الاستغلال الأمثـل للموارد البشرية والمادية (حل مشكلة التخصصات النادرة) 5- تراكم الخبرات: المادة التدريبية المعدة من قبل أحد المؤسسات متاحة لمن يرغب (تقليل تكلفة التعليم). 6- تحويل فلسفة التعليم من التعليم المعتمد على المجموعة إلى التعليم المعتمد على الفرد:- - الوقت والمنهج والتمارين تعتمد على مستوى ومهارات الطالب وليس على معدل المجموعة. - الطالب المتميز يستطيع التقدم دون انتظار الطلاب الأقل مستوى. - الطالب الأقل مستوى لديه وقت لرفع مستواه.

البوابة الالكترونية لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات


التقنيات المستخدمة في التعليم الإلكتروني

يتم التعليم عن بعد بشكل مبدئي عندما تفصل المسافة الطبيعية ما بين المعلم والطالب/ الطلاب خلال حدوث العملية التعليمية,حيث تستعمل التقنية مثل الصوت,الصوت والصورة ,الفيديو,والمواد المطبوعة وغيرها لإيصال المادة التعليمية للمتعلم. لذا نجد أن التعليم عن بعد يأخذ أشكال متعددة تعتمد على الوسائل التقنية المستخدمة ودور الطالب والمدرس في العملية التعليمية.
وقد قادت التقنية الرقمية إلى تطورات كبيرة في المجالات المختلفة، ويمكن وصف العصر الحالي بالعصر الرقمي. لقد تمت الإشارة -في الجزء الأول من هذه المقالة- إلى أن التعليم في هذا العصر سيعتمد على المدرسة الإلكترونية، حيث التقنية الجديدة من أجهزة الكمبيوتر والأجهزة المرتبطة بها والشبكات وخاصة الإنترنت ستكون أدوات شائعة. وستؤدي هذه التقنية إلى تغير جذري في العملية التعليمية.
وهناك عدة تقنيات و تطبيقات للتعليم الإلكتروني ، منها – على سبيل المثال – أجهزة الحاسب، شبكات الإنترنت، الشبكات الداخلية LAN، الأقراص المدمجة (سي دي CD ) ، الكتاب الإلكتروني و غيرها.
وفي العملية التعليمية، فإن تقنية التعليم الإلكتروني قد أصبحت من التقنيات المهمة والضرورية لمسيرة التعليم والتدريب لاسيما بعد التطور الهائل الذي شهدته ثورة المعلومات والاتصالات في العالم في السنوات العشر الماضية. ولذا فقد هدفت عملية دمج التقنية في التعليم الإلكتروني لتحقيق عدة أهداف منها: مساعدة المعلمين والطلاب على التفكير الإبداعي والناجح ورفع مستوى التحصيل الدراسي من خلال استغلال تقنية المعلومات بما توفره من أدوات جديدة للتعلم والتعليم والتدريب وابتكار أساليب وطرق حديثة تساعد على توصيل المعلومة بشكل أفضل للدراسيين والمتدربين وتقديم الرعاية اللازمة للطلاب المبدعين عبر استحداث و تطبيق برامج خاصة.

البوابة الالكترونية لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات



التقنيات و إسهامها في تطوير التعليم الإلكتروني

لم يعد التعليم الإلكتروني من الأمور المستحيلة أو الصعبة الوصول إليها بعد تطور تقنياته على كافة الأصعدة. و قد أسهمت هذه التقنيات إسهاماً ملحوظاً في تعزيز التعليم و التدريب الإلكتروني و غدت هذه التقنيات في متناول يد المثير من المؤسسات العامة و الخاصة في كافة أنحاء العالم.
فالبريد الإلكتروني (e- mail) سريعًا وقليل التكاليف والبديل الأفضل عن البريد المعتاد، ويمكن استخدامه كاتصال بين اثنين قد يكون أحدهما معلمًا والآخر طالبًا، وبالتالي يمكن نقل المحاضرات كنصوص مباشرة أو نصوص في ملفات مرفقة ويتم قراءتها في الوقت المناسب للطالب، ويمكن للطالب أن يرسل بأسئلته واستفساراته بالأسلوب نفسه. ـ يمكن الوصول إلى لوحات الإعلان باستخدام الإنترنت مثل شبكة (USENET) و(LISTSERV) فالشبكة الأولى تجمع آلافًا من مجموعات الأخبار تتوزع من تصميم الحاسبات العالية (super) وحتى هواة الألعاب والحديث.. أما الشبكة الثانية فهي منبر للمناقشة في العديد من الموضوعات وتتوزع على مجموعات حسب اهتمامها. ـ الشبكة العالمية الشاملة أو(World-wide web) ويشار إليها بالرمز (www) وهي «شبكة معلومات ذات وسائل عالية عريضة الانتشار تسترجع الأهداف لتمنح إمكانية الاتصال لعدد كبير من الوثائق والبرامج التعليمية والمقررات على المستوى العالمي». تفتح كل جامعة أو مؤسسة تعليمية صفحة (home page) تعرض ما لديها من برامج تعليمية أو تدريبية. ـ إنشاء لوحة فصل أو مجلة إعلانات للفصل الدراسي. يمكن للطالب الذي يبعد عن مقر الدراسة وتعزله المسافة أو الوقت من التواصل عبر هذه اللوحة مع زملائه.
يمكن ترتيب ما يشبه المؤتمر للنقاش، حيث يضع كل طالب أسئلته ويتلقى الإجابات من زملائه، وقد يكون ذلك تحت إشراف أستاذ مختص. كما يمكن إرفاق معلومات عن الواجبات والدروس والتعديلات في المنهج وطرق الاختبار في لوحة الفصل. ـ يمكن للطالب أن يتحادث عبر الإنترنت مع زملائه الآخرين أو مع أستاذ المقرر أو الباحثين وذلك ليحثهم على مناقشة موضوع ذي صلة بالفصل. ـ يمكن تطوير صفحة داخلية للفصل تحتوي على معلومات عن محتويات المقرر والتمارين والمراجع وسيرة الأستاذ. ويستطيع الأستاذ أو المعلم إدراج المواقع المفيدة على شبكة الإنترنت ذات الصلة بالموضوع.
متطلبات التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني يتطلب التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني عوامل عدة ومقومات تساعد على نجاح نظام التعليم المعتمد عليه، وتتوزع هذه العوامل على الوسائل المستخدمة وعلى المعلم أي الأستاذ والمتعلم أي الطالب والبيئة التعليمية، ولعل من أبرزها ما يلي: ـ ضرورة تدريب الأستاذ وإجادته أساليب استخدام وسائل التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني. ـ أهمية معرفة الطلبة لوسيلة التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني وتوفير الوسيلة المستخدمة لهم في أماكن إقامتهم أو مواقع عملهم. ـ وجود الرغبة القوية والحافز الذاتي لدى الطالب للتعلم والشعور بأهمية العلم الذي يدرسه، ودون ذلك ولو بنسب قليلة ربما يستحيل التعلم في هذه الوسائل. ـ مناسبة الوسيلة المستخدمة في التعليم عن بعد وإمكاناتها، فالتلفزيون أحادي البث والمؤتمرات السمعية و البصرية أي (audio visual) قد تكون أحادية أو ثنائية البث...وهكذا. ـ تؤدي سرعة التغير في تقنية الحاسبات الآلية بمصممي البرامج التعليمية إلى ضرورة تطويرها لتواكب الأجهزة الحديثة وهو ما يزيد من تكلفتها. ـ يجب أن يكون متوفرًا لكل طالب مسجل في المقرر إمكانية استخدام الإنترنت والاتصال بالشبكات العنكبوتية، كما يحبذ أن يستطيع الطالب استخدام الشبكة في المنزل أو العمل. ـ يجب أن يلم الطالب باستخدامات الحاسب الآلي الأولية ومهاراته الأساسية مثل الاتصال المباشر (online)، وتصليح الأعطال العادية لجهازه. ـ لا بد من معرفة المصادر التعليمية المتوفرة على الشبكة ذات الصلة بالمقرر وكأنها جزء من الدراسة، ولذا توجد كتب وبرامج خاصة كأدلة إرشادية لاستخدام الإنترنت.
ولهذا النظام التعليمي قدرة هائلة على المحاكاة للواقع خارج الجامعة ولكن له قدرة تعليمية محدودة في الاعتماد عليه للتأهيل بالكامل في درجات علمية مثل الهندسة والطب وعلوم المختبرات وبعض الدروس المعملية والتدريبية الميدانية. يسيء بعض الأساتذة ولأسباب غير مبررة القول بأننا نستطيع عن طريق هذا النظام تحويل العدد الفائض عن حاجة البلاد من المعلمات لسد حاجة البلاد من ممرضات ودون أدنى تدريب معملي أو تعليم ميداني، وهذه هي التجارة بالعلم وبمصير الأمة ومستقبل الأجيال والترويج بالممكن لبيع المستحيل.
التعليم عن طريق التلفزيون وهو ما شاع عليه تجاوزًا بالتعليم المفتوح محدود الإمكانات وأحادي الإرسال وفاقد للتفاعل بين المعلم والمتعلم ولا يمكن أن يؤهل منفردًا في أي تخصص، وتأهيله محدود أو معدوم عند صغار السن وحديثي التخرج من الثانوية، ولا يمكن أن يساعد هذا النوع من التعليم في حل مشكلة القبول في مؤسسات التعليم العالي. لا أود أن أستطرد في هذا المجال ولكن لكل وسيلة في التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني حدودًا وقدرات نسيء إلى العلم وإلى أمتنا إن نحن تجاهلناها أو تجاوزناها. كما تصدر الهيئات المشرفة على التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني لوائح وتعليمات للممارسة في التعليم عن بعد، وتوجد في بعض الدول أنظمة لأخلاقيات التعليم عن بعد لعلمهم أن من بينهم كما من بيننا من يبالغ كثيرًا في إمكانات التعلم الإلكتروني.
الخاتمة: من المعلوم أن العد التنازلي قد بدأ في كثير من المجتمعات لبناء مقرات مكلفة وواسعة لكليات التعليم العالي أو حرم جامعي تتباهى به بين الجامعات المماثلة في العالم. وفي الوقت نفسه بدأت عجلة استخدام الشبكات الداخلية للبث بكل أنواعه وشبكات الإنترنت في التزايد، وانتشرت المعدات الآلية وأجهزة الحاسب في المكتبات وردهات الجامعات انتشار النار في الهشيم. وللتمثيل على هذا الاتجاه العالمي في مكننة التعليم نشير إلى التغيرات الكبيرة التي تحدث جامعات عالمية مثل جامعة نيويورك وجامعة فينكس وجامعة والتي تجاوبت مع التطور في الاتصالات والتقدم الهائل في تقنيات الحاسب الآلي.
  • المرحلة الأولى (قبل عام 1983م):
    عصر المعلم التقليدي حيث كان التعليم تقليديًا قبل انتشار أجهزة الحاسبات بالرغم من وجودها لدى البعض وكان الاتصال بين المعلم والطالب في قاعة الدرس حسب جدول دراسي محدد.
  • المرحلة الثانية (من عام 1984-1993م):
    عصر الوسائط المتعددة وقد تميزت باستخدام أنظمة تشغيل ذو واجهة رسومية ، مثل : (النوافذ 3.1) و (الماكنتوش) والأقراص الممغنطة كأدوات رئيسة لتطوير التعليم.
  • المرحلة الثالثة (من عام 1993-2000م):
    ظهور الانترنت ثم ظهور البريد الالكتروني وبرامج الكترونية لعرض أفلام الفيديو مما أضفى تطوراً هائلاً وواعداً لبيئة الوسائط المتعددة.
  • المرحلة الرابعة (الفترة 2001م وما بعدها):
    الجيل الثاني للانترنت حيث أصبح تصميم المواقع على الشبكة أكثر تقدماً وذو خصائص أقوى من ناحية السرعة وكثافة المحتوى.


ويمكن إجمال الأسس و العامل التي أدت إلى تطور التعليم الالكتروني بما يلي:

  • الأهداف السلوكية
    فالتعليم الالكتروني يعتمد على فلسفة المدرسة السلوكية التي تقوم على تجزئة المادة العلمية إلى أهداف يمكن قياسها، وبالتالي يمكن إعداد برامج التعليم الالكتروني في ضوءها.
  • التعليم الفردي
    كما يعتمد التعليم الالكتروني على عدد من أنماط التعليم ومن أهمها التعليم الفردي الذي يعتمد على الطالب ويجعله محور العملية التعليمية إذ أن التعليم الالكتروني يعتمد في معظمه على تقنية الحاسب التفاعلية التي يمكن برمجتها بما يوائم احتياجات الطالب وسرعته في التعلم
  • التعليم عن بعد
  • الانترنت

المرجع:
(سالم ، احمد وسرايا، عادل (1424هـ-2003م) منظومة تكنولوجيا التعليم، مكتبة الرشد ، الرياض)




أنواع التعليم الالكتروني:

1. التعليم الالكتروني المباشر المتزامن (synchronous e-learning)وتعني أسلوب وتقنيات التعليم المعتمدة على الانترنت لتوصيل وتبادل الدروس وموضوعات الأبحاث بين المتعلم والمعلم في الوقت نفسه مثل : المحادثة الفورية (real-time chat) أو تلقي الدروس من خلال ما يسمى بالفصول الافتراضية.
2. التعليم الالكتروني غير المباشر غير المتزامن (asynchronous e-learning):وفيها يحصل المتعلم على دروس مكثفة أو حصص وفق برنامج دراسي مخطط ينتقي فيه الأوقات والأماكن التي تتناسب مع ظروفه، عن طريق توظيف بعض أساليب التعليم الالكتروني، مثل : البريد الالكتروني وأشرطة الفيديو ويعتمد ا التعليم على الوقت أي يقضيه المتعلم للوصول إلى المهارات التي يهدف إليها الدرس.


التقنيات المستخدمة في التعليم الالكتروني:

1. القرص المدمج (cd)
2. الشبكة الداخلية (intranet)
3. شبكة الانترنت (the internet)
4. مؤتمرات الفيديو (video conferences)
5. المؤتمرات الصوتية (audio conferences )
6. الفيديو التفاعلي (interactive video)
7. برامج القمر الصناعي (satellite programs)

المرجع:
(التعليم الالكتروني الأسس والتطبيقات عبدالله الموسى واحمد المبارك (1425هـ))

الاثنين، 12 أكتوبر، 2009

تاريخ التعليم عن بعد

تاريخ التعليم عن بعد
إعداد: أيمن إبراهيم المزروع


تذكر أ.م.د.ناهده عبد زيد الدليمي (من جامعة بابل بالعرق) أن أهم الخطوات التاريخية للتعلم عن بعد هي:

1. بدأت الخطوات الأولى للتعلم عن بعد في عام 1856م في ألمانيا قام بها شارل توسان وهو فرنسي كان يقوم بتدريس اللغة الفرنسية في برلين ،وكان (وجوستاف لانجنشدات) أحد أعضاء جمعية اللغات الحديثة في برلين إذ فكرا في تأسيس مدرسة للتعلم عن بعد أو كما يسميه البعض التعلم من بعد هي مدرسة "اللغات بالمراسلة".
2. بعدها أخذت الولايات المتحدة بتأسيس مناهج التعليم بالمراسلة في جامعة (إلينوي الحكومية) عام 1874 م وبهذه الخطوة انتشر التعلم عن بعد في أنحاء العالم كافة وكان للدول العربية دور كبير في ذلك إذ أسست "جامعة القدس المفتوحة" كنموذج يحتذي به في هذا المجال.
3. منحت أولي تراخيص "الراديو التعليمي" في العشرينيات الأولي من القرن الحالي في الولايات المتحدة الأمريكية.
4. بدأ البث التلفزيوني التعليمي في عام 1950.
5. في عام 1971 وفي بريطانيا بالتحديد أنشئت أولى وربما أهم الجامعات المفتوحة.
6. في منتصف الثمانينيات و في الولايات المتحدة الأمريكية بدأ استخدام شبكات الحواسيب في التعلم عن بعد عندما سمحت مؤسسة العلم القومية للجامعات الأمريكية فرصة استخدام شبكة الإنترنت. بعدها أي في التسعينيات، بدأت خطوة انتشار استخدام الوسائط الحاسوبية في التعليم قبل الجامعي، وفي أماكن العمل وفي البيوت.
7. إن التطورات العديدة والكثيرة التي شهدها القرن العشرين في المجال التكنولوجي ووسائط أو وسائل الاتصال ساهم كثيراً في تقدم الجوانب التربوية والتعليمية ، وبسبب الزيادة الكبيرة لعدد سكان العالم وصعوبة توفير فرص التعلم للجميع إلى جانب فوات الأوان للعديد من أفراد هذا العالم عن فرص التعلم ، كل ذلك ساهم في ظهور طرائق أو أساليب جديدة للتعلم تلبي تلك الاحتياجات المتزايدة بخطوات سريعة،وانطلاقا وتعزيزاً من مبدأ (التعلم للجميع) ظهر نظام التعليم عن بعد.
(http://forum.iraqacad.org/viewtopic.php?f=49&t=421)

وذكر د. عبدالله الموسى و أ. أحمد المبارك في كتابهما التعليم الالكتروني أن بداية الإعلان عن هذا النوع من التعليم كانت في عام 1963م في المملكة المتحدة بمسمى "جامعة الهواء" ثم سميت الجامعة المفتوحة فيما بعد، معتبرين الإذاعة والتلفزيون عنصران أساسيان في عملية التعليم إضافة إلى المراسلات.
افتتحت الجامعة عام 1969م وبدأت الدراسة عام 1971م ، وأنشئت كذلك جامعة القدس المفتوحة بغرض التعليم عن بعد لخدمة القطاعات العربية.
ومر التعليم عن بعد بمراحل متعددة ، ولا يوجد حد فاصل بينها وإنما تتداخل بعضها البعض:

1. مرحلة مراكز التعليم الليلي.
2. مرحلة التعليم من خلال المراسلة البريدية، حيث ترسل المواد التعليمية من قبل جهة تعليمية أو من المعلم إلى المتعلم دون حدوث تفاعل بينهما.
3. مرحلة التعليم من خلال الراديو أو الوسائل المسموعة.
4. مرحلة التعليم من خلال التلفاز أو الفيديو كوسائط تعليمية أكثر تطوراً وحداثة من الراديو، حيث يتوفر عناصر الصوت والصورة والحركة في نقل المعلومات.
5. مرحلة التعليم عن بعد من خلال الراديو التفاعلي والتلفزيون التفاعلي وهي تقنية تقوم على التفاعل بين المعلم والمتعلم بالصوت والصورة.
6. مرحلة التكنولوجيا الرقمية من خلال الحاسب والشبكة العلمية للمعلومات.
(التعليم الالكتروني، الموسى والمبارك،1425)

وتقول د. ندى المطوع : أن الدكتور سالم الطحيح - مؤلف كتاب التعلم عن بعد والتعلم الإلكتروني - ذكر أن تاريخ التعلم عن بعد بدأ منذ عام 1840، عبر المراسلة البريدية، ثم تطورت وسائل التعليم والتدريب عن بعد مواكبة التطور التقني، فأتاحت سبل التعلم لجميع فئات المجتمع من النساء والعاملين والمعاقين وقاطني الأماكن البعيدة جغرافيا والمناطق الوعرة التي يعتبر الوصول إليها صعبا.
وفي عام 1874 بدأ الانتساب الطلابي لنيل شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وانتشرت بعدها عدوى التدريس عبر المراسلة في الجامعات المهنية، وظهرت مخاوف استغلال التعلم الإلكتروني في قضايا انتحال الشخصية، ثم تشكل بعدها المجلس الوطني الخاص بنظم الدراسة عن بعد، وبعدها انتشرت آلية بث المحاضرات عبر الراديو والتلفزيون، ثم بدأت مرحلة انتشار التجربة البريطانية للجامعة المفتوحة «open university» وجامعة جنوب إفريقيا، وتحولت المناهج إلى مناهج رقمية مع انتشار الكمبيوتر عام 1980.
(http://www.aljarida.com/ALJarida/Article.aspx?id=123122)


ومما سبق عرضه يمكن تلخيص تاريخ التعليم عن بعد :
1. في عام 1856م ظهرت المراسلة البريدية، وانشئت مدرسة "اللغات بالمراسلة".
2. في عام 1874م بدأ الانتساب الطلابي لنيل شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه عبر المراسلة في الجامعات المهنية
3. في عام 1920م ظهر الراديو التعليمي
4. في عام 1950م ظهر التلفزيوني التعليمي
5. في عام 1963م ظهرت جامعة الهواء ببريطانيا، وسميت فيما بعد بالجامعة المفتوحة
6. في عام 1971م انشئت الجامعة المفتوحة ببريطانيا وجامعة القدس المفتوحة
7. في عام 1985م ظهرالتعليم عن بعد وسمحت مؤسسة العلم القومية للجامعات الأمريكية فرصة استخدام شبكة الإنترنت
8. في عام 1990م برز التعليم عن بعد باستخدام التكنولوجيا الرقمية من خلال الحاسب والشبكة العلمية للمعلومات

الجمعة، 9 أكتوبر، 2009

السيرة الذاتية

البيانات الشخصية :
الاسم : أيمن بن إبراهيم بن مبارك المزروع

تاريخ الميلاد : 27 / 12 / 1391هـ

الحالة الاجتماعية : متزوج .
المؤهل:
البكالوريوس من كلية التربية قسم العلوم تخصص حاسب الآلي بجامعة الملك سعود بالرياض عام 1415 ــ 1416 هـ
الخبرات العملية :
14 سنة في وزارة التربية والتعليم ، منها سنتين ونصف في قطاع العمل الخيري بمؤسسة سليمان الراجحي الخيرية، وتفصيلها على النحو التالي:
1. معلماً في ثانوية الغافقي في عام 1416 هـ .
2. انتقلت إلى ثانوية العليا و عملت بها معلماً من عام 1417 هـ و حتى 1423 هـ .
3. عملت عضواً في لجنة رعاية السلوك بثانوية العليا .
4. عملت مديراً للمركز الصيفي بمدارس الفرسان الأهلية في صيف عام 1418 هـ و عام 1419 هـ .
5. عملت مديراً للمركز الصيفي بمتوسطة السليمانية في صيف عام 1420 هـ .
6. عملت مديراً للمركز الصيفي العلمي بثانوية القدس في صيف عام 1421 هـ .
7. عملت عضواً في مجلس إدارة ثانوية العليا في عام 1423 هـ .
8. انتقلت إلى الإدارة العامة للمناهج بوزارة التربية و التعليم كمشرف تربوي في عام 1424 هـ.
9. كلفت برئاسة قسم الحاسب الآلي في الإدارة العامة للمناهج بوزارة التربية والتعليم في عام 1427هـ، وحتى الآن.
10. ترأست لجنة تعديل و تطوير كتاب الحاسب الآلي للصف الثالث الثانوي في عام 1425 هـ.
10. شاركت في تقديم برنامج التدريس الفعّال في مادة الحاسب الآلي والذي أقيم في المدينة المنورة لكافة مشرفي مادة الحاسب الآلي بالمملكة في رجب من عام 1425هـ.
11. حصلت على درجة إضافية في السلم التعليمي وذلك لنجاحي بتقدير ممتاز في دورة مشرفي المناهج في عام 1426هـ .
12. شاركت في تأليف كتاب الحاسب الآلي للتعليم الثانوي.
13. عملت رئيساً للقسم التعليمي في إدارة البرامج والأنشطة بمؤسسة الشيخ سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية منذ شوال عام 1426هـ وحتى الآن.
14. شاركت عضوا ومقررا في اللجنة العلمية لمادة الحاسب الآلي في عام 1428هـ.
الدورات التدريبية :
1. ورشة العمل التأسيسية الأولى لرعاية الموهوبين المعدة من قبل برنامج الكشف عن الموهوبين و رعايتهم في شوال 1419 هـ.
2. برنامج الأهداف السلوكية المقدم في إدارة التدريب التربوي التابع لإدارة التربية و التعليم بمنطقة الرياض في شعبان 1421هـ.
3. دورة مكثفة في بناء الاختبارات التحصيلية المنعقدة بجهاز وزارة التربية و التعليم بالرياض ، و أتممتها بنجاح في شوال 1421 هـ.
4. برنامج البرمجة بلغة أل فيجول بيسك المقدم في إدارة التدريب التربوي التابع لإدارة التربية و التعليم بمنطقة الرياض في جمادى الأولى 1422 هـ.
5. برنامج مهارات الإبداع المقدم في إدارة التدريب التربوي التابع لإدارة التربية و التعليم بمنطقة الرياض في شعبان 1422 هـ.
6. دورة مكثفة في مجال الاختبارات حول ( الأهداف السلوكية وجدول الواصفات و بناء الأسئلة و الاختبارات التحصيلية ) والتي عقدت في جهاز وزارة التربية و التعليم بالرياض في ذي القعدة 1422 هـ.
7. برنامج آفاق شاملة في التعليم الفعال بدار العرب للاستشارات في محرم 1423 هـ.
8. برنامج الشبكات و الإنترنت المقام بمعهد العالمية بمدينة الرياض بتنظيم الإدارة العامة للتربية و التعليم بمنطقة الرياض في محرم 1423 هـ.
9. برنامج البرمجة بلغة أل فيجول بيسك 6 المستوى الثاني المقدم في نادي الحاسب الآلي التابع لإدارة التربية و التعليم بمنطقة الرياض في جمادى الثاني 1423 هـ.
10. برنامج الدورة الأمنية الدبلوماسية الخاصة و المنعقدة بمعهد الدراسات الدبلوماسية في وزارة الخارجية في جمادى الثاني 1423هـ.
11. برنامج تعليم اللغة الإنجليزية في معهد المجلس الثقافي البريطاني بمدينة الرياض في شعبان 1423 هـ، وحصلت على تقدير امتياز.
12. برنامج تعديل السلوك المقدم في إدارة التدريب التربوي التابع لإدارة التربية و التعليم بمنطقة الرياض في شوال 1423 هـ.
13. برنامج قياس كفاءة التدريس المقدم في إدارة التدريب التربوي التابع لإدارة التربية و التعليم بمنطقة الرياض في محرم 1424 هـ.
14. برنامج البرمجة اللغوية العصبية (NLP) في فندق المطلق بتنظيم نظم المعلومات في شوال 1424 هـ.
15. دورة تدريبية حول إعداد الاختبارات التحصيلية ، وقد عقدت في جهاز وزارة التربية و التعليم بالرياض في ذي الحجة 1425 هـ.
16. دورة تدريبية بعنوان ( الخطوات الخمس إلى قلب ابنك ) والمنظمة من قبل مشروع ابن باز الخيري في صفر 1426هـ.
17. دورة مشرفي المناهج في كلية التربية بجامعة الملك سعود بالرياض خلال الفصل الدراسي الثاني من العام 1425/1426هـ.
18. برنامج تدريبي في إدارة المشاريع التربوية والمنظم من قبل الإدارة العامة للتدريب و الابتعاث بوزارة التربية و التعليم في شعبان 1426هـ.
19. برنامج تدريبي في التخطيط الاستراتيجي والمنظم من قبل الإدارة العامة للتدريب و الابتعاث بوزارة التربية و التعليم في شوال 1426هـ.
20. برنامج تدريبي في التخطيط والتدريب على برنامج بروجكت في معهد إعداد لمدة أسبوع في عام 1428هـ.

21. دورة الاشراف التربوي في كلية التربية بجامعة الملك سعود بالرياض خلال الفصل الدراسي الاول من العام 1429/1430هـ.
أخرى :
1. شاركت في وضع أسئلة الثانوية العامة بوزارة التربية و التعليم لمدة ست سنوات.
2. شاركت في لجنة تقدير الدرجات لاختبارات الثانوية العامة بالإدارة العامة للتربية و التعليم بمنطقة الرياض لمدة أربع سنوات.
3. شاركت في مراجعة العديد من الكتب المساعدة لتدريس الحاسب الآلي بالمعاهد و المدارس الأهلية.
4. شاركت في تطوير وتعديل كتاب الحاسب الآلي للصف الثالث الثانوي.
5. حصلت على العديد من شهادات الشكر و التقدير.
7. شاركت في إعداد الخطط التنفيذية لإدارة البرامج والأنشطة في مؤسسة الشيخ سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية وفروعها في عام 1427هـ وعام 1428هـ وعام 1429هـ زعام 1430هـ.
8. شاركت في إعداد الأدلة التنظيمية لحلقات تحفيظ القرآن الكريم ودور البيان النسائية التابعة لمؤسسة الشيخ سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية في عام 1427هـ.